حملة 23 فعالية خلال 23 يوماً 14 نوفمبر 2012
لقد تم الاعتداء علي وضربي من قبل الأمن بسبب كتابتي لدعم حرية سورية
تحرّك الآن

حسين غرير (مدون، كاتب, سورية)


كانت آخر مرة زوجة المدون السوري البارز حسين غرير سمعت عن زوجها أو رأته بتاريخ 16 شباط 2012. حيث ألقي القبض على غرير و 15 من زملائه في المركز السوري للإعلام وحرية التعبير خلال اقتحام مكتبهم من قبل قوات الأمن السورية.

كان غرير واحداً من العديد من الصحفيين المواطنين، الذين يقدمون منفساً للثورة في غياب الصحافة المحلية المستقلة ، ومنع الصحفيين الأجانب من دخول سورية في آذار عام 2011 عندما بدأت الانتفاضة السورية باكتساب المزيد من الزخم.


لقد تم اعتقاله من دون تهمة في ذلك الحين، وتعرض لسوء المعاملة والتعذيب أثناء الاحتجاز. وبعد خمسة أشهر من حبسه، بدأ غرير، وهو أب لطفلين، إضراباً عن الطعام احتجاجا على استمرار اعتقاله وللمطالبة بالإفراج عن عشرات الآلاف من الأشخاص الذين تم حبسهم بسبب احتجاجهم منذ اذار 2011.
اتُهِم غرير مع ثمانية من المعتقلين بالتحريض على مظاهرات غير قانونية والحيازة غير المشروعة للمنشورات بهدف توزيعها. إن المركز السوري الذي لعب دوراً رئيسياً في الحصول على معلومات حول التطورات اليومية في سورية، لم يكن معترف به من قبل السلطات في دمشق.


إن انتقادات غرير لنظام بشار الأسد وضعته في ورطة من قبل. في عام 2011، تعرض للضرب المبرح خلال اعتصام أمام وزارة الداخلية في دمشق. كما تم احتجازه لمدة ثلاثة أيام تعرض خلالها للتعذيب ، ثم أطلق سراحه.

لم يتم محاسبة الضباط المسؤولين عن تعذيبه ولا في أي حادث.

في واحدة من كتاباته التي تم قراءتها على نطاق واسع في مدونته، قال غرير، "نحن لا نريد بلد يتم حبسنا بسبب النطق بكلمة واحدة. نريد دولة تحتضن وترحب بالكلام".

إدعم ودافع عن حرية التعبير


شكر خاص لك بن الدولية لمساهمتك في هذا التحرّك

شكراً لتحرّككم ومساهمتكم في دعم اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب

إذا لم تقوموا بذلك لغاية الآن، نحن ندعوكم بالتحرّك من أجل جميع الأفراد الذين وضعنا قصصهم من 1-23 تشرين ثاني

إظهروا دعمكم لأولئك الذين استهدفوا بسبب تعبيرهم عن أنفسهم، أرجوا أن تساعدوننا في المطالبة بإنهاء الإفلات من العقاب

انشروا هذا التحرك
هذا التحرّك لم يعد فعّالاً عودوا مرة أخرى في العام الجديد لمعرفة نتائج حملة اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب لعام 2012

معرفة المزيد - اشترك في النشرة الإخبارية الشهرية للأيفكس "في الحدث" لاستقبال شرحاً دقيقاً لإهم قضايا وأحداث حرية التعبير وخلفياتها.



اضغطوا هنا لقراءة جميع التعليقات.