المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الحكم على المدون الجزائري التواتي مرزوق بعشرة سنوات سجنا نافذة

شرطي جزائري يحرس سجناء في سجن الحرش في الجزائر العاصمة، 22 تموز 2009
شرطي جزائري يحرس سجناء في سجن الحرش في الجزائر العاصمة، 22 تموز 2009

FAYEZ NURELDINE/AFP/Getty Images

نُشر هذا المقال أولاً على موقع منظمة مراسلون بلا حدود بتاريخ 25 أيار 2018

بعد إيقافه احتياطيا لأكثر من سنة يحكم على المدوّن الجزائري التواتي مرزوق بالسجن عشرة سنوات نافذة وبخطية مالية قدرها 50000 دينارا جزائريا. تستنكر مراسلون بلا حدود هذا الحكم الجائر وغير المُبرر

كان المدون الجزائري التواتي مرزوق رهن الإيقاف التحفظي منذ 17 جانفي 2017 بسجن "الخميس" بـ"بجاية". وصدر ضده حكم، في 24 ماي 2018، يقضي بسجنه عشرة سنوات نافذة وتخطئته بمبلغ قدره 50000 دينار جزائري (360€) من قبل المحكمة الابتدائية بـ"بجاية" بتهمة "التخابر مع قوى خارجية" و"التحريض على التمرد"

وقد نشر مرزوق على صفحات التواصل الاجتماعي ، يوم 9 جانفي 2017، حوارا عبر السكايب مع شخص يدّعي أنه ديبلوماسي إسرائيلي. وأكّد، هذا الأخير، أنّ مكتب ارتباط إسرائيلي كان موجودا في الجزائر العاصمة خلال تسعينيات القرن الماضي

هذا و قد أعلن صهيب خياطي، مدير مكتب شمال إفريقيا أن " مراسلون بلا حدود تدين هذا الحكم الجائر وغير المبرر. إنّ منشورا على صفحات التواصل الاجتماعي لا يمكن أن تنجر عنه أحكام ثقيلة بالسجن النافذ. وتدعو مراسلون بلا حدود إلى إيقاف الأحكام الصادرة في "حق هذا المدوّن

وأكّد محامي المدوّن أنّه سيتواصل مع موكّله للبحث معه في إمكانية استئناف الحكم

تحتل الجزائر المرتبة 136 في التصنيف العالمي لحرية الصحافة

من شبكتنا:

Cambodian groups seek revocation of new online directive ahead of elections https://t.co/cxlLVkAVEF "These latest g… https://t.co/E9VBjhward