المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

تبني اقتراحات من شأنها إضعاف دور المقرر الخاص بحرية التعبير

اقتراحات جديدة يتبناها المجلس الدائم لمنظمة البلدان الأمريكية يمكن أن تستخدمها السلطات لتهديد عمل المقررة الخاصة بحرية التعبير كاتالينا بوتيرو
اقتراحات جديدة يتبناها المجلس الدائم لمنظمة البلدان الأمريكية يمكن أن تستخدمها السلطات لتهديد عمل المقررة الخاصة بحرية التعبير كاتالينا بوتيرو

اعتمد المجلس الدائم لمنظمة الدول الأمريكية مقترحات مجموعة العمل يمكن استخدامها من قبل السلطة لتهديد المقرر الخاص لحرية التعبير، حسب مجموعة آيفكس في أمريكا اللاتينية والكاريبي، والمعهد الدولي للصحافة وغيرهم من أعضاء آيفكس.

وكما ذكرت آيفكس الشهر الماضي، فهذه التوصيات تم وضعها والدفع بها من قبل الإكوادور التي انتقدت مرارا الجهود التي يبذلها المقرر الخاص واتهمته بالتدخل في شئونها الداخلية.

وشددت ممثلة الإكوادور الدائم لدى منظمة الدول الأمريكية، ماريا إيزابيل سلفادور، أن بلادها تريد فقط ضمان أن يتم معاملة جميع المقررين الثمانية لحقوق الإنسان في منظمة البلدان الأمريكية على حد سواء. وقالت للصحافيين إن: "جميع الحقوق تستحق نفس الانتباه ويجب تخصيص نفس الموارد لكل المقررين"، وفقا للمعهد الدولي للصحافة.

خلافا لغيره من المقررين، ينشر المقرر الخاص بحرية التعبير تقارير سنوية مفصلة ومنفصلة بفضل التمويل الكبير المخصص له. وفي حال تنفيذ كل توصيات الإكوادور سيتم القضاء كل هذا النشاط، حيث سيضطر المقرر الخاص إلى إدراج كل التقارير في تقرير سنوي واحد عن هذه المنطقة بشكل عام، في إطار متطلبات التمويل المتوازن لكل المقررين. أما التوصية الثالثة فتدعو إلى وضع مدونة قواعد سلوك لتحكم عمل المقرر.

تحالف آيفكس في البلدان الأمريكية والكاريبي، هو تحالف يضم ١٦ من أعضاء آيفكس، إلى جانب جماعات حقوقية دولية مثل المعهد الدولي للصحافة والمادة ١٩ ولجنة حماية الصحافيين ومراسلون بلا حدود، أعلنوا دعمهم للمقررة، كاتالينا بوتيرو وفريق المكتب الذي يعمل تحت قيادتها.

وفقا لمركز فارس، هناك أكثر من ٦٠ منظمة غير حكومية وممثلين عن المجتمع المدني يؤكدون أن تلك التعديلات لها أثر ضار على فاعلية المقرر.

في حين لا يزال هناك بعض القلق، لاحظ أعضاء تحالف آيفكس في البلدان الأمريكية والكاريبي والتحالف الإقليمي لحرية التعبير والمعلومات أنه لم يكن هناك تأييدا غير مشروط لتوصيات الاكوادور في المجلس الدائم. وقالوا إن "الغالبية الساحقة" قالت إنه "يجب تبني التوصيات فقط إذا كانت ستؤدي إلى تعزيز حقيقي للنظام في حماية حقوق الإنسان وعمل المقررين الخاصين".

وأضافوا أن دول مثل كوستاريكا وبنما وأوروغواي يؤيدون بقوة دور المقرر الخاص الحالي ورفضوا أية تغييرات هامة من شأنها أن تضعف ولايتها.

إلا أن المكسيك وكولومبيا كان لهما ردود فعل "غامضة”. وانتقدت مؤسسة حرية الصحافة ممثل كولومبيا لاعتباره تلك الإصلاحات "إيجابية" بدلا من الدفاع عن الدور الذي يقوم به المقرر الخاص من أجل ضمان حرية التعبير في المنطقة.

وحاليا، التوصيات غير ملزمة. وفقا لمركز فارس، والموافقة النهائية ستعتمد على أصوات الدول الأعضاء الـ٣٤ خلال اجتماع الجمعية العامة لمنظمة الدول الأمريكية المقبل، والذي سيعقد في بوليفيا في يونيو/ حزيران عام ٢٠١٢.

في غضون ذلك، كتب تحالف آيفكس في أمريكا اللاتينية والكاريبي والتحالف الإقليمي إلى أعضاء منظمة الدول الأمريكية لتشجيعهم على "إجراء تقييم دقيق للتوصيات، وتبني التعديلات التي لا تؤثر سلبا على النظام نفسه، ولا الضحايا المحتملين أو المستفيدين من منظومة حقوق الإنسان في البلدان الأمريكية".

ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس
  • هجوم على مقرر خاص بحرية التعبير

    في منظمة الدول الأمريكية التي تتخذ من واشنطن مقرا لها، قدمت الإكوادور اقتراحات يمكن في حال تفعيلها أن تتسبب في إضعاف مكتب مقرر المنظمة لحرية التعبير في المنطقة أو القضاء عليه تماما، حسب عضو آيفكس في كولومبيا مؤسسة حرية الصحافة. واحتجت مجموعة آيفكس في أمريكا اللاتينية ودول الكاريبي، وهو تحالف يضم ١٦ منظمة من أعضاء آيفكس في المنطقة، على الخطوة التي اتخذتها الإكوادور.



من شبكتنا:

Thailand: Surge in defamation cases as new cybersecurity, media regulation efforts proposed https://t.co/LFf0Z5EPK5… https://t.co/F5AXWjTnZb