نروّج لحرية التعبير وندافع عنها كحق أساسي من حقوق الإنسان

.تدافع آيفكس عن حقوق حرية التعبير للجميع، بما فيهم العاملين في مجال الإعلام، والصحفيين المواطنين، والنشطاء، والفنانين، والأكاديميين

كونوا في أمان، ولكن لا تصمتوا!

لا يمكننا إنكار حقيقة أن العام الماضي كان عاماً صعباً. وفيما نرحب بالعام الجديد نود أن نشيد بالعمل الرائع الذي قامت به المنظمات من أعضاء شبكة آيفكس في إبقاء حرية التعبير موضع التركيز فيما كانوا يواجهون التحديات العالمية الهائلة التي شهدناها.

خلال عام 2020، قدمت المنظمات التي تشكل شبكة آيفكس أفضل ما لديها من تجارب وخبرات وعزيمة وإبداع لقول الحقيقة في مواجهة السلطة وإيصال صوت الفئات المهمشة والمطالبة بالعدالة.

أظهرت شبكتنا أنها قادرة على أن تكون صامدة وآمنة أثناء هذه الجائحة دون التضحية بمبادئها أو أصواتها، وهذا أمر نود أن نشجع كافة شركائنا وشبكتنا الأوسع عليه فيما نسير في السنة الجديدة.

بكلمات أخرى: كونوا في أمان، ولكن لا تصمتوا!