ماذا نفعل

تكمن قوتنا في شبكة آيفكس في معرفتنا للقضايا المحلية والجهود التي يبذلها أعضاؤنا في بلدانهم والعلاقات التي يتم بناؤها أثناء التعاون من اجل تحقيق الهدف المشترك المتمثل في الدفاع عن حرية التعبير والترويج لها. لا توجد شبكة أخرى تجمع بين هذا النوع من منظمات حرية التعبير الدولية والمحلية، وتعمل على تعزيز الفهم الدولي للقضايا، وتخلق فرصاً لأعمال المناصرة.

إن الجهود المشتركة من قبل العديد من الجهات الفاعلة المشاركة في كل مشروع وحملة، ضرورية للنجاح في تحقيق هدفنا المتمثل في تحسين حرية التعبير للجميع. وفي ما يلي بعض الأمثلة على عملنا، وكيف يمكننا تحقيق نتائج مهمة مع مرور الوقت، من خلال الجهود المتواصلة والمتعددة.

  • حملة لا للإفلات من العقاب: نقوم بتنسيق الحملة العالمية “لا للإفلات من العقاب”، والتي تهدف إلى محاسبة المذنبين بارتكاب جرائم ضد حرية التعبير. وفي عام 2013، وبعد الضغط المكثف من آيفكس وأعضائنا، أعلنت الأمم المتحدة 2 تشرين الثاني بأنه اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين. وما زال عملنا لوضع حد للإفلات من العقاب مستمراً طوال العام، وفي جميع المناطق.
  • عرض قصص شخصية: نريد أن يعرف المزيد من الناس عن حياة وعمل وتضحيات الأفراد المذهلين من جميع أنحاء العالم، والذين يعملون من أجل الدفاع عن حرية التعبير وتعزيزها، وكذلك لفهم الروابط العديدة بين حرية التعبير والدفاع عن حقوق الإنسان الأخرى. ونقوم بانتظام بتحديث ونشر قصص جديدة على صفحتنا المحورية وجوه حرية التعبير.
  • النوع الاجتماعي وحرية التعبير: ﻏﺎﻟﺑﺎ ﻣﺎ يتم استهداف اﻟﻧﺳﺎء واﻷﺷﺧﺎص المثليين وثنائي الجنس والمتحولين جنسياً والكوير وغيرهم ﺑﺷﮐل واضح وغير مناسب بسبب تعبيرهم. نحن نعمل على ضمان دمج المساواة بين الجنسين في جميع برامجنا، ومن أجل ان تبقى قضايا المساواة بين الجنسين في دائرة الضوء، ونقوم بنشرها على صفحتنا المحورية النوع الاجتماعي والتنوع الجنسي.