المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الموت ليس النهاية: رسالة كيم لي لا تزال حية في كمبوديا وخارجها

"امسح دموعك، واصل رحلتك". كان كيم لي صاحب هذه المقولة. وبعد وفاته، أصبح شعار أصدقائه ومؤيديه. في حين أن الكثيرين ما زالوا يشعرون بالحزن، فإن عدداً متزايداً من الكمبوديين يكثفون عزمهم على تبني إرثه لتعزيز النشاط الشعبي والشفافية والحكم الرشيد والمساواة وحقوق الإنسان.

فتاة تقف بجانب صورة المحلل السياسي البارز الكمبودي كيم لي عند قبره بأنغ تاكوك، كمبوديا، 20 تشرين الثاني 2016
فتاة تقف بجانب صورة المحلل السياسي البارز الكمبودي كيم لي عند قبره بأنغ تاكوك، كمبوديا، 20 تشرين الثاني 2016

AP Photo/Denis Gray

إذا كان الهدف من قتل المحلل السياسي الكمبودي والمعلق كيم لي هو إسكاته واسكات قضيته، فإن الذين أمروا بقتله فشلوا بشكل واضح. فبعد أكثر من عام من قتله الوحشي في وسط بنوم بنه، يبقى إرث كيم لي بشجاعة مستمراً من خلال المواطنين العاديين الذين يواصلون الكفاح من أجل العدالة والحقيقة والمساءلة في الحكم ومستقبل أفضل للشباب.

إن فشل المتآمرين في اسكات قضية كيم لي كان واضحاً منذ يوم مقتله. فعندما انتشرت أخبار وفاته بسرعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، توافد المئات فوراً إلى الشوارع بالقرب من مسرح الجريمة وانضموا إلى احتجاجٍ تلقائي. وبدلا من غرس الخوف في قلوب الجماهير، عبروا عن غضبهم بسبب موت كيم لي وما يعتقد الكثيرون أنه حالة مروعة أخرى من حالات القتل الخارجة عن القضاء.



لقد شارك بمسيرة جنازة كيم لي بتاريخ 24 تموز 2016، مئات الآلاف من الكمبوديين. ووصفتها وسائل الإعلام بأنها أكبر جنازة في البلاد منذ وفاة الملك نوردوم سيهانوك في عام 2013. وخلال مسيرة الجنازة التي قطعت 90 كيلومترا بمناسبة مرور 100 يوم على مقتل كيم لي، نزل عشرات الالاف إلى الشوارع من بنوم بنه الى تاكيو (محافظة كيم لي الرئيسية) وهم يلوحون بالأعلام ويحملون صوراً له ويرددون شعارات للديمقراطية. وتم نشر الشعر والأغاني وغيرها من الأعمال الفنية تكريما لكيم لي من قبل الفنانين تضامنا مع الذين رأوا مقتل كيم لي كهجوم على حرية التعبير والديمقراطية.

وأصبح قتل كيم لي مثالا صارخا آخر على تفاقم ظاهرة الإفلات من العقاب في كمبوديا. وأثيرت المخاوف من أن رئيس الوزراء هون سن، الذي استلم منصبه منذ أكثر من ثلاثة عقود، عازم على تكثيف الحملة ضد الأصوات الناقدة قبل الانتخابات العامة عام 2018.

وبجانب وفاة كيم لي، أشار الناشطون وجماعات حقوق الإنسان إلى المضايقات بحق السياسيين المعارضين من قبل الدولة، واحتجاز نشطاء حقوق الأراضي، ورفع قضايا جنائية ضد المنتقدين عبر وسائل الإعلام الاجتماعية وأعضاء وسائل الإعلام، والتهديدات بحظر المنظمات الممولة من الخارج كمؤشرات مثيرة للقلق حول ارتفاع التعصب ضد المعارضة في ظل حكومة هون سن.


من هو كيم لي؟

كان كيم لي محللاً سياسياً بارزاً معروفاً بشرحه للقضايا العامة بطريقة بسيطة ومباشرة يمكن فهمها بسهولة من قبل القراء والمستمعين. وباعتباره باحثا، فقد انتقد باستمرار العديد من سياسات حكومة هون سن. لكن تعليقاته السياسية المتشددة لم تستثني مجموعات أخرى، بما فيها المعارضة.

لقد كان أكثر من مجرد مراقب شديد للسياسة الكمبودية. حيث أسس الحزب الديمقراطي الشعبي في عام 2015 كحزب سياسي بديل لتوحيد وتمكين المواطنين في المجتمعات النائية. وأطلق حملة 100 ليلة وليلة في شهر أيار من عام 2016، والتي شملت جولة ممتدة في الريف لاستكشاف مشاكل الأسر الريفية.

وأجريت آخر مقابلة إذاعية مع كيم لي قبل يومين من مقتله. حيث طلب منه أن يعبر عن وجهات نظره حول تقرير منظمة جلوبال ويتنس حول الإمبراطورية التجارية الواسعة لعائلة هون سن بعنوان "الاستيلاء العدائي". وخلال المقابلة، حث كيم لي رئيس الوزراء على أن يكون شفافا في المعاملات المالية لأسرته وأن يدحض بشكل مقنع المزاعم الواردة في التقرير بأنهم يمتلكون أكثر من 100 شركة.


محاكمة معيبة

اعتقلت الشرطة الجندي السابق أويوث آنغ في نفس اليوم الذي قتل فيه كيم لي. وعرّف نفسه بأنه "تشوب سملب" ("قابل لتقتل" باللغة العربية)، واعترف أويوث أنغ بالقتل، مدعيا أن دافعه كان دين مستحق على كيم لي بقيمة 3000 $. وبتاريخ 23 آذار 2017، حُكِم عليه بالسجن المؤبد بتهمة القتل المتعمد والحيازة الغير مشروعة للأسلحة.

لقد أشار العديد من المحللين الى ان فريق الادعاء بالمحاكمة لم يسعى الى التحقيق بجوانب اخرى مثل لقطات الكاميرا التي اظهرت حديث ضباط الشرطة مع المشتبه به بعد دقائق قليلة من مقتل كيم لي، ودافع المشتبه به السخيف للقتل – والذي انكرته زوجته بشكل علني، وشهادة الشهود الرئيسيين بأن المشتبه به التقى كبار المسؤولين العسكريين والمحليين قبل أسبوع من ارتكاب جريمة القتل.

وفي الوقت نفسه، بالرغم من تردد المحكمة في قبول الأدلة الجديدة التي من المحتمل أن تكشف عن العقول المدبرة لقتل كيم لي، فقد كانت متحمسة جدا عندما يتعلق الأمر بمعاملة السياسيين المعارضين، حيث وجدتهم بسرعة مذنبين بالتشهير لمجرد إجراء مقابلات والتعليق على وسائل الاعلام الاجتماعية حول احتمال تورط حكومة هون سن والحزب الحاكم في قتل كيم لي.

Patrick Samnang Mey

يعكس هذا الكاريكاتير السياسي لباتريك سامنانج مي مشاعر العديد من الكمبوديين: من أمر أويوث أنغ لقتل كيم لي؟ في مقابلة مع آيفكس، قام رسام الكاريكاتير بتذكير زملائه الفنانين أن "الطريقة المثلى لتعزيز إرث كيم لي ستكون بتعبير الفنانين عن أفكارهم السياسية دون ضوابط".

يمكنكم قراءة المزيد عن قضية كيم لي في صفحة حملة آيفكس "لا للإفلات من العقاب"، هنا.


اليقظة العالمية

بصرف النظر عن عائلة كيم لي وأصدقائه، فإن المنظمات الغير حكومية المحلية والدولية كانت من بين الذين يراقبون بنشاط القضية ويعملون بجد من أجل المصلحة العامة من خلال سعيهم المستمر لتحقيق العدالة. وقد وقّعت اكثر من 150 منظمة غير حكومية عريضة هذا العام تدعو إلى تشكيل لجنة مستقلة ومحايدة للتحقيق فى مقتل كيم لي. ووصلت حملتهم إلى هيئات الأمم المتحدة المختلفة، وساعدت في بناء الوعي العالمي حول قضية كيم لي والتدهور المقلق للديمقراطية في كمبوديا.


الذكرى الأولى للوفاة

تم الاحتفال بالذكرى الأولى لوفاة كيم لي في تموز 2017 من قبل مختلف الأفراد والمنظمات - ليس فقط تكريماً له، ولكن لإشراك المزيد من الناس في البحث عن الحقيقة والعدالة. ولقد تم تنظيم أنشطة في بنوم بنه، وتاكيو، وبانتيي ميانتشي في شمال غرب كمبوديا، وحتى في ملبورن بأستراليا. وكان من بين المشاركين زملائه السابقين وأصدقائه ورهبان بوذيين وطلاب وفنانين وعمال ومنظمات غير حكومية وغيرهم من الكمبوديين المعنيين والذين تأثروا بشكل مباشر أو غير مباشر بعمل كيم لي. وأبرزت هذه الفعاليات كيف يبقى كيم لي رمزا للإلهام السياسي للناس في جميع أنحاء البلاد وخارجها.


يستمر العمل: الحزب الديمقراطي الشعبي ومجموعة المحللين الشباب

تعهد الحزب الديمقراطي الشعبي بمتابعة الكفاح من اجل العدالة. ويعتزم على المشاركة في انتخابات عام 2018 من خلال تمثيله الحالي للمواطنين في 10 بلديات في محافظات بنوم بنه وكامبونغ سبيو وكامبوت وتاكو.

وأسس كيم لي مجموعة أخرى أطلق عليها "مجموعة المحللين الشباب". لقد كرس كيم لي الكثير من الوقت قبل وفاته لتوجيه الطلاب والمثقفين الشباب حول كيفية أن يصبحوا محللين سياسيين فعالين. وكان أمله بناء جيل جديد من الكمبوديين يمكنه تنشيط الثقافة السياسية في البلاد. وقام بتدريب الطلاب على أسس البحوث والصحافة والتحليل. إن وفاته المبكرة لم تنهي رؤيته للمجموعة. حيث تواصل المجموعة عملها.



وقال هانغ فيتو وهو أيضاً عضو مؤسس في مجموعة المحللين الشباب لآيفكس بأن مجموعتهم لديها الآن 23 عضوا.

"وضع مجموعتنا على ما يرام. بالرغم من وجود بعض الصعوبات والتهديدات أو التخويف من الحكام المحليين؛ لكننا ما زلنا نواصل مهمتنا التي أنشأها الدكتور كيم لي عندما كان على قيد الحياة".

وأضاف هانغ فيتو أن المجموعة تواصل تدريب الشباب على أساليب كيم لي، بما في ذلك إجراء البحوث الاجتماعية والسياسية على مستوى القواعد الشعبية. وعلاوة على ذلك، يتم تشجيع المتدربين على تحسين التفكير الإبداعي من خلال إجراء مناقشات أسبوعية، وإجراء زيارات دراسية في مختلف المناطق، وممارسة مهاراتهم في محطة إذاعية.


كتب للذكرى

تقوم مجموعة المحللين الشباب حالياً بتجميع كتابات كيم لي، وتنوي نشرها من أجل تعزيز أفكار مؤسس المجموعة.

كما نُفِذت مبادرة مماثلة في العام الماضي من قبل رابطة طلاب الخمير الأذكياء، والتي نشرت حوالي 13,000 نسخة من كتابين بناء على سخرية كيم لي السياسية وأبحاثه حول الفساد وإزالة الغابات، وقضايا التنمية الأخرى. ووزعت المجموعة 1000 كتاب على المكتبات الجامعية في بنوم بنه.

Facebook/Khmer Student Intelligent League Association


"امسح دموعك، واصل رحلتك"

لقد اقتبس العنوان أعلاه من كيم لي نفسه. وبعد وفاته، أصبح شعار أصدقائه ومؤيديه. ولكن في حين أن الكثيرين ما زالوا يشعرون بالحزن، فإن عددا متزايدا من الكمبوديين الذين يعرفون كيم لي يكثفون عزمهم على تبني إرثه لتعزيز النشاط الشعبي والشفافية والحكم الرشيد والمساواة وحقوق الإنسان.

بالنسبة إلى شاك سوفياب، المدير التنفيذي للمركز الكمبودي لحقوق الإنسان، لا توجد طريقة أفضل لتكريم كيم لي من مواصلة دعوته في مجال العدالة الاجتماعية:

"لأن كمبوديا تشهد حاليا حملة قمع كبرى على وسائل الإعلام المستقلة والمنظمات الغير حكومية والمعارضة السياسية، فمن الضروري جداً أن يتحدث الكمبوديون العاديون بشكل علني ولا يسمحون أن يحدث ذلك في صمت. إن أكبر قدر من الثناء يمكن أن نعطيه لكيم لي هو المشاركة في تعزيز حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية على مستوى القواعد الشعبية ".

من شبكتنا:

The weekend is here. And so is our weekly roundup of the week's top stories. https://t.co/CA12KbZQ7p https://t.co/FlzRvHhE1s