المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

لمحة عن

أنس أريميو أنس: العدالة الصليبية السيئة السمعة في غانا

ربما كان الغاني أنس أريميو أنس الصحفي الاستقصائي الأكثر شعبية في أفريقيا. لقد حدد مهمته بكشف واحراج ومحاسبة مسيئي حقوق الإنسان والمسؤولين الفاسدين.

أنس أريمايو أنس، 20 أيار 2017، من قبل منتدى الحرية أوسلو، تصوير: ريكا نياري (عمل خاص)، [CC BY-SA 4.0 (https://creativecommons.org/licenses/by-sa/4.0)]، من ويكيميديا كومونس

"دعونا نضع ما نملك حتى لو كان قليلاً للاستخدام الجيد - البداية الجيدة هي تحدي التقاليد وتفكيك الوضع الراهن الذي يولد الفساد ..."


أنس أريميو أنس في مقابلة مع مجلة أفريقيا الجديدة، 22 تموز 2016

الصحفي الغاني أنس أريميو أنس مراسل تحقيقات لا مثيل له، وغالبا ما يطلق عليه اسم "جيمس بوند الصحافة". منذ حوالي عقدين، كان أنس في مهمة شخصية "كشف واحراج وسجن" المُسيئين. وبما أنه عادة يتنكر خلال تحقيقاته، فإن عدد قليل جدا من الناس يعرفون هويته.

ومع ذلك، اسم أنس في غانا مألوف. فعندما ينشر تحقيقات جديدة، تُباع الصحف في غضون ساعات. وعندما يُطلق الأفلام الجديدة تزدحم المسارح في جميع أنحاء البلاد ويسبب الاختناقات المرورية. ويحتار الغانيون جدا من قدرة أنس على التقاط الأدلة، ويعتقد البعض أنه روح بقدرات خارقة للطبيعة. وتم وصف أنس على نطاق عالمي بأنه أفضل صحفي في أفريقيا، وحقق شعبية من خلال تعاونه مع قناة الجزيرة. وقد أشاد بعمله باراك أوباما وبيل غيتس والمطران ديزموند توتو.

لقد عُرف عمل أنس بأنه يكشف القصص التي لها تأثير. حيث يقول: "الصحافة هي النتائج. إن الأمر يتعلق بتأثيرها على المجتمع الصغير أو الكبير بطريقة ايجابية". بالنسبة له، هذا يعني الذهاب إلى ما بعد المعتدين على الأطفال والمتاجرين بالبشر والمسؤولين الفاسدين.

وبدأت شهرة أنس عندما كان طالبا صحافيا يتدرب في صحيفة The New Crusading Guide، وهي صحيفة تحقيقات أسبوعية. وكان يعلم أن الشرطة تقبل بشكل روتيني رشاوي من الباعة المتجولين في الشوارع الذين كانوا يبيعون بضائعهم بطريقة غير مشروعة على طرق أكرا، وذهب أنس سريا لفضحهم. وبعد نشر هذه القصة الفاضحة، أصبح مراسل التحقيقات الرئيسي للصحيفة، وهو اليوم شريك في ملكية الصحيفة.

على مر السنين، صدمت قصص أنس الرفيعة المستوى البلاد. ففي عام 2006، كشف عن فساد داخل مؤسسة جوازات السفر والتي لفقت وثائق للمسؤولين، بما فيهم الرئيس. وفي عام 2007، ذهب متنكراً كناطور إلى بيت للدعارة للكشف عن عمل المراهقات كعاهرات هناك.

وفي تحقيق عام 2009، مكث أنس أسابيع كمريض عقليا في أكبر مؤسسة للأمراض النفسية في غانا. ووثق بيع المخدرات وسوء المعاملة، والإهمال الطبي الذي أدى إلى وفاة المرضى. وفي عام 2010، كشف أحد تحقيقاته عن إساءة معاملة الأطفال داخل دار الأيتام التي تديرها الدولة.

وبعد انتهاء التحقيق الذي استمر عامين في عام 2015، كشف أنس عن أكبر قصة له حتى الآن: بأن القضاة في غانا يقبلون رشاوي الجنس والمال. وتم عرض فيلمه الوثائقي - "غانا في نظر الله. ملحمة الظلم"- في العاصمة أكرا، ومن ثم عُرِض مجانا في جميع أنحاء البلاد. وبناءً على مئات الساعات من أشرطة الفيديو التي توثق الجريمة والفساد، يبدو أن القضاة والعاملين في المحاكم يتلقون رشاوى من المتقاضين، وبعضهم يطالبون بالجنس، للتلاعب بالعدالة.

وشملت أدلته على أكثر من 30 قاضياً و 170 موظفاً قضائياً، وأدى ذلك إلى تعليق عمل سبعة من قضاة المحكمة العليا في البلد.

أما في عام 2014، كشف فيلم أنس الوثائقي "الحرباء" عن كيفية تعاون فريقه مع الشرطة الغانية. عادة ينطوي ذلك على ذهاب أنس بسرية بالكاميرات الخفية لتوثيق سوء المعاملة المزعومة أو الفساد، في حين تقوم الشرطة بإجراء الاعتقالات. إن تعاقد أنس للعمل مع حكومة غانا أثار تساؤلات حول تضارب المصالح، وعما إذا كان ذلك يتخطى الخطوط الأخلاقية كصحفي. ولكنه رفض الانتقاد، وأصر على أن ما يفعله ضروري في بلد لديه مؤسسات ضعيفة. وقال حول ذلك: "إذا كُنتُ صحفيا ولا أستطيع أن أخدم بلدي، فمن سأخدم؟، لذلك إذا طلبت حكومتي من المساعدة، سأقوم بذلك".

ولا يكتفي أنس بنشر أعماله للتأكد من أن الأدلة التي يجمعها تُستَخدم في الملاحقات القضائية. ويشير إلى ذلك قائلاً: "ما أفعله هو اتخاذ خطوة إلى الأمام لمساعدة مؤسسات إنفاذ القانون على اعتقال ومعاقبة الأشرار". وأنهى أنس دراسته في كلية الحقوق عام 2008. ولم يكن مهتماً بممارسة القانون، بل بضمان استخدامه بشكل كامل عندما يقدم الأدلة في المحكمة؛ الأمر الذي يفعله بشكل روتيني.

ويقول أنس: "بسبب عملي، دخل الكثير من الناس السجن وفقدوا سبل عيشتهم، لذلك هناك أشخاص غاضبون". كما أن شركة التحقيق الخاصة به "تيغر آي" – عين النمر - التي توظف فريقا من المحققين والصحفيين لا يوجد وصف لها وتقع في مبنى سكني في مدينة أكرا الصاخبة. أما أنس لا يوجد له منزل دائم، ويتنقل في كثير من الأحيان لاسباب تتعلق بأمنه الشخصي. أما ظهوره العلني، فله مظهر نمطي، إما قبعة يتدلى منها الخرز لإخفاء وجهه، أو رداء مع قناع في بعض الأحيان، وهناك العديد من الرجال المقنعين الذين يقفون بجانب أنس لتشتيت الناس العامة ومضاعفة حرّاسه الشخصيين.

ويقول أنس أن عمله في غانا هو "مشروع تجريبي"، ويشير إلى المزيد من التحقيقات الدولية. على الرغم من التهديدات التي تعرض لها والذي تحدث عن بعضها في تيد توك، إلا أن تصميمه قوي. واضاف قائلاً: "هذا لن يتوقف. ساستمرار في هذا النوع من الصحافة، لأنني أعرف أنه عندما يدمر رجال الشر، يجب على الرجال الصالحين البناء والحزم".

وجوه أخرى لحرية التعبير

من شبكتنا:

#Venezuela: Crisis de papel amenaza la circulación de los diarios El Impulso y El Informador… https://t.co/11jVCMIh5G