المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

فيسبوك ينضم لمجموعة تعمل من أجل حرية الإنترنت

أصبح موقع الفيسبوك المراقب الرسمي الأول في مبادرة الشبكة العالمية، وهي منظمة غير حكومية تعمل على تعزيز حرية الإنترنت وحقوق الخصوصية، حسبما أعلنت المبادرة الأسبوع الماضي.

أنشئت المبادرة في عام ٢٠٠٨ لمساعدة شركات الإنترنت العالمية على التعامل مع طلبات الحكومات التي تؤثر على حرية التعبير والخصوصية، وتعتبر مايكروسوفت وجوجل وياهو من الأعضاء المؤسسين فيها. وانضم أعضاء آيفكس لجنة حماية الصحافيين وهيومن رايتس ووتش ومؤشر على الرقابة إلى هذه المبادرة.

وتعمل المبادرة مع مقيمين مستقلين لتقييم كيفية التعامل مع الشركات والتحديات التي يواجهونها.

ووفقا لـ "بوليتيكو"، قاوم موقع الفيسبوك ضغوطا من مشرعين لعدم الانضمام في الماضي، كما حدث مع الأعضاء المؤسسين، وكانت شركات التكنولوجيا بطيئة في تبني الانضمام للمبادرة.

وقال "بوليتيكو" إن "المقاومة تعود، في جزء منها، إلى القلق من أن تركز المنظمة أيضا على تقييم الشركات، وأحيانا تكون الشركات الكبيرة أكثر قبولا للقيام بذلك من الشركات الأصغر. ويعتقد النقاد أن المبادرة عليها أن تبحث أكثر في الممارسات الحكومية في جميع أنحاء العالم والتي من شأنها أن تحد من الوصول للإنترنت".

وأضافت الصحيفة السياسية الأمريكية: "يرى آخرون أن هذا هو دور الحكومات لاتخاذ مواقف في مجال حقوق الإنسان وليس الشركات الخاصة”.

ويعني وضع المراقب لمدة ١٢ شهرا بالنسبة لفيسبوك أنه سيشارك في جلسات المبادرة ولكن ليس من الضروري أن يلتزم بمبادئها، أو يخضع إلى إجراء تقييم مستقل. بعد ١٢ شهرا، ستتخذ شركة قرارا إما بالانضمام أو الخروج من المبادرة.

وقال أرفيند غانيسان، عضو مجلس إدارة المبادرة من هيومن رايتس ووتش في تصريحات لـ"بوليتيكو": "إذا ابتعت الشركة في نهاية الـ١٢ شهرا، سيكون من الواضح أنهم يبتعدون عن المساءلة".

وقال ميج روجنساك من منظمة حقوق الإنسان أولا، وهي عضو آخر من المبادرة، إنه "بسبب حجم ونطاق، يعد موقع فيسبوك يعد زعيما للخصوصية. ومن المهم أن يكون داخل الخيمة وليس خارجها. وهذا لا يضعه في الخيمة، لكنه خطوة مهمة تؤكد وجهة نظرنا في أن الشركات لا يمكن أن تذهب وحدها. "

وقال نائب رئيس فيسبوك للسياسات العامة، مارن ليفين إن الشركة تريد العمل مع المبادرة وأعضائها "لتعزيز حرية وانفتاح شبكة الإنترنت".

وقال ليفين: "إن بناء فهم أفضل لقيمة الإنترنت المنفتح، وتأثيرها المباشر على خلق فرص العمل والتعليم والحكم الرشيد، هو أمر بالغ الأهمية، وعلى وجه التحديد، يمكن أن يكون مفيدا في المجال الذي تعمل فيه المبادرة".

وتأتي هذه الأنباء فيما تستعد فيسبوك لطرحها العام الأول، والذي من المتوقع أن ترفع الشركة ميزانيتها ١٠ مليارات دولار أمريكي. من أجل أن تنمو، وقد يكون فيسبوك مهتما بدخول الصين، وهو الأمر الذي يمكن أن يتسبب في قضايا تتعلق بحقوق الإنسان، حسب "بوليتيكو".

من شبكتنا:

[email protected]_Nigeria inducts NAFDAC into FOI Hall of Shame, says health and wellbeing of all Nigerians at risk… https://t.co/KipkLUkKx0