المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

إيطاليا: تركز الإعلام في يد بيرلسكوني "سببا للقلق"، وفقا لبعثة المعهد الدولي للصحافة.

مندوب من المعهد الدولي للصحافة يتحدث لممثلي الاتحاد الإيطالي للناشرين يوم ١٠ نوفمبر
مندوب من المعهد الدولي للصحافة يتحدث لممثلي الاتحاد الإيطالي للناشرين يوم ١٠ نوفمبر

IPI

اعتبر المعهد الدولي للصحافة أن ملكية رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلسكوني لأقوي شركات البث الخاصة في إيطاليا، واستعداده لاستخدام سلطته للتأثير على البث العام في البلاد، بمثابة ضربة قوية لتنوع الأخبار التلفزيونية في إيطاليا، وفقا لما وجدته بعثة المعهد إلى البلاد مؤخرا.

وبالنظر إلى أن معظم الايطاليين يستخدمون التلفزيون كمصدر أساسي للمعلومات، فإن "تسييس شبكة راي التلفزيونية العامة وعدم وجود صراع من أجل تشريع يخدم المصالح العامة بفاعلية مثير للقلق "، بحسب المعهد الدولي للصحافة.

طالما كانت "راي" تتأثر إلى حد ما بالقادة السياسيين، ولاحظ المعهد الدولي للصحافة – أن القنوات التلفزيونية الثلاث تنقسم تقليديا بين الأطراف الثلاثة الأقوى في السياسية، ويتم انتخاب مجلس إدارتها من قبل البرلمان وفقا لمعايير نسبية.

لكن حكومة برلسكوني أخذت البث التلفزيوني إلى مستوى جديد كليا. فعلى سبيل المثال ، كان كل المرشحين للمجلس من رؤساء التحرير والمحررين الفرعيين، تم اختيارهم بصورة "غير رسمية" على أساس انتمائهم السياسي المفترض. وكشف المعهد أن وبيرلسكوني قام بنفسه بإلغاء ثلاثة برامج من البث على الهواء ثم عادت في وقت لاحق بأحكام قضائية.

وفي يوم ١٢ نوفمبر، أكمل المعهد الدولي للصحافة مهمة استمرت أسبوعا في إيطاليا التقى خلالها أصحاب وسائل الإعلام والسياسيين وممثلي الحكومة. وخلص المعهد الدولي إلى أنه في حين تتميز وسائل الإعلام في إيطاليا بدرجة قوية من الحرية، إلا أن هناك أسبابا للقلق الشديد، مثل الصعوبات التي تواجه الصحفيين الإيطاليين في تغطية الجريمة المنظمة، ولا سيما في المناطق الجنوبية التي يتفشى فيها تأثير المافيا.

وأعرب المعهد الدولي للصحافة ارتياحه للتوقف الظاهر لما يسمى ب "مشروع قانون التنصت"- الذي كانت الحكومة قد صورته كإجراء لحماية الخصوصية في بلد يعاني من عدد أعلى من المتوسط من التنصت على المكالمات الهاتفية، وبه وسائل إعلام تبتهج لكشف تفاصيل التنصت في المراحل المبكرة من التحقيقات.

ونصت أجزاء من مشروع القانون على قيود تفرض على التقارير المشروعة عن التحقيقات وغرامات محتملة للناشرين تصل إلى حوالي نصف مليون يورو، مما أثار مخاوف قوية بشأن حرية الصحافة، ولا سيما بعد سلسلة من الفضائح السياسية والفساد في إيطاليا.

من شبكتنا:

#Mauritania cracks down on critical press after referendum https://t.co/GIgDWfLAOj @MISARegional @FXISouthAfrica… https://t.co/zdOTjZeRqv