المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

غامبيا: السلطات تلقي القبض على سبعة صحفيين لانتقادهم الرئيس

ذكرت المؤسسة الإعلامية لغرب أفريقيا (MFWA) ومراسلون بلا حدود ولجنة حماية الصحفيين أنه تم اعتقال سبعة من رجال الصحافة وقادة النقابات الأسبوع الماضي لانتقادهم رئيس غامبيا لتعليقاته على قضية مقتل لصحفي بارز عام 2004 والتي لم تحل حتى اليوم.

واعتقلت المخابرات الغامبية سبعة من الصحفيين على خلفية بيان صحفي صدر يوم 12 يونيو/حزيران من قبل نقابة الصحافة الغامبية. وانتقد البيان الرئيس يحيى جامع لتأكيده أن الدولة ليست متورطة في قضية اغتيال ديدا هايدرا، التي لم تحل بعد، وأن حرية الصحافة يتم احترامها في البلاد.

والمعتقلون السبعة هم: أبو بكار سيد خان مدير تحرير صحيفة "سام سار"، ونائب رئيس تحرير صحيفة "فورويا" المؤيدة للديمقراطية إبريما سوانح وناشر صحيفة "دي بوينت" باب ساين، والأمين العام لنقابة الصحافة إميل توراي ونائب رئيس "ساراتا جابي" وصحفي في "تريجيرار" بامودو فال".
وقال رئيس نقابة الصحافة الغامبية نادي تافا سوسيه "إننا نقف بثبات خلف بياناتنا... واليوم، أكثر من أي وقت، مضى نحن مصممون على الصمود والشجاعة، وعلى قول الحقيقة، ولا شيء غير الحقيقة". وفقا لسوسيه، فإن عمل المخابرات الغامبية يتعارض مع المادة 207 من دستور 1997 الغامبي وأيضا مع مختلف المعاهدات الإقليمية والدولية.

واعتبرت لجنة حماية الصحفيين أن "عدم قيام السلطات الغامبية بتقديم المسؤولين عن مقتل ديدا هايدرا إلى العدالة أغضب الصحفيين المحليين". وأضافت: "وبدلا من الإجابة على تساؤلات الصحفيين المشروعة حول تلك القضية، فإن السلطات تعتقل هؤلاء الصحفيين. ويجب إطلاق سراحهم فورا".

هايدرا المحرر الذي شارك في تأسيس "بوينت"، وكان أيضا مراسل غامبيا لوكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب) ومراسلون بلا حدود، قتل بالرصاص في 16 كانون الأول/ ديسمبر 2004 في العاصمة بانجول. في وقت وفاته كان هايدرا قد أصبح معروفا بصراحته وانتقاداته اللاذعة للحكومة.

وقالت مراسلون بلا حدود إن المضايقات التي تطال وسائل الإعلام في غامبيا بلغت مستويات غير مسبوقة بتلك الاعتقالات. وكان الرئيس جامع لسنوات عدة، على لائحة "صيادي حرية الصحافة" التي تعدها مراسلون بلا حدود. وتصنف غامبيا في المرتبة 173 من أصل 137بلدا على مؤشر حرية الصحافة في جميع أنحاء العالم.

من شبكتنا:

Burmese photojournalists Minzayar Oo and Hkun Lat covering Rohingya crisis detained in Bangladesh for 'espionage'… https://t.co/I8sxiFXHtl