المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

المملكة المتحدة: المصورون يحتجون على قانون مكافحة الإرهاب الجديد

احتشد المئات من المصورين أمام نيو سكوتلاند يارد، مقر شرطة العاصمة البريطانية ، لندن، في 16 فبراير، احتجاجا على تعديل قانون مكافحة الإرهاب والذي يمكن بمقتضاه تجريم كل من يلتقط صورة لضابط شرطة، حسبما تفيد الفيدرالية الأوروبية للصحفيين، الفرع الإقليمي للاتحاد الدولي للصحفيين، والتقارير الصحفية.

وتجيز المادة 76 من قانون مكافحة الإرهاب، التي بدأ تطبيقها هذا الأسبوع، القبض على كل من يلتقط صورا للشرطة، أو القوات المسلحة، أو أنشطة المخابرات " يمكن أن تفيد من ينفذ أو يخطط لعمل إرهابي". ويبلغ الحد الأقصى للعقوبة في هذه الحالة السجن لمدة 10 سنوات.

لكن الفيدرالية الأوروبية للصحفيين والمصورين يقولون إن من الممكن إساءة استغلال التعديل لمنع التقاط أي صور، خاصة لانتهاكات الشرطة والاحتجاجات، ويعتبرونه جزءا من خطة أكبر، واعتداء مستتر على الحريات المدنية باسم الحرب على الإرهاب.

وقالت الفيدرالية الأوروبية للصحفيين إن "هذا يشكل نكسة خطيرة لحرية الصحافة سيكون لها أثرها المدمر على أداء المصورين لعملهم. ونحن لا نعتقد أن هناك أي اعتبارات أمنية تبرر تلك الحصانة التي يوفرها القانون للشخصيات العامة .... وستكون الخطوة التالية منع الصحفيين من وصف ما يرون".

وحسبما تفيد الفيدرالية، فإن فدرالية شرطة العاصمة عبرت أيضا عن تأييدها للمصورين الصحفيين، مشيرة إلى أنهم "لا يريدون أن يتحولوا إلى شرطة سرية". ووصفت القانون بـ "غير العادل" و"ينبغي إبطاله تماما" ودعت إلى قانون يوافق عليه الصحفيون والشرطة.

وقالت وزارة الداخلية، حسبما تشير بي بي سي، في بيان لها إن تجريم التقاط الصور لضباط الشرطة لن يستخدم "إلا في حالات استثنائية للغاية"، وإن "الهدف هو حماية الموجودين على جبهة التصدي للهجمات الإرهابية".

من شبكتنا:

#Honduras: Periodista no sobrevive a atentado criminal https://t.co/JWj9rMiKvv @clibre @MP_Honduras @ObserCerigua… https://t.co/HQkz43qiun